الارشيف / اخبار الخليج / اخبار اليمن

شاهد .. اعترافات مثيرة... سهير رمزي تكشف المستور.. وكيف احتال عليها فنان شهير وجعلها تصور مشهد صاخب في هذا الفيلم المحظور وهي بدون ملابس تماماً!!

انت الان تتابع خبر اعترافات مثيرة... سهير رمزي تكشف المستور.. وكيف احتال عليها فنان شهير وجعلها تصور مشهد صاخب في هذا الفيلم المحظور وهي بدون ملابس تماماً!! والان مع التفاصيل

الرياض - روايدا بن عباس - 2021/11/24 الساعة 03:30 مساءً | (هبه الوهالي)

ظهرت للمرة الأولى في السينما حينما كانت في السادسة من عمرها في فيلم (صحيفة سوابق) , وبعدها عملت في مقتبل حياتها كمضيفة جوية وعارضة أزياء، ثم اتجهت للعمل السينمائي في أواخر ستينيات القرن العشرين،

 68511386

واعتبرت في حقبة السبعينات من أهم رموز اﻹغراء في السينما المصرية، من أعمالها (ميرامار، مين يقدر على عزيزة، ممنوع في ليلة الدخلة، بنت اسمها محمود، عالم عيال عيال).

 

اعتزلت الفن وارتدت الحجاب في عام 1993، لكنها عادت بعدها بعدة سنوات للتمثيل، ولكن هذه المرة بالحجاب من خلال المسلسل التلفزيوني (حبيب الروح).

 

يعتبر فيلم المذنبون هو الفيلم الوحيد الذي ترغب الفنانة سهير رمزي في نسيانه وحذفه من تاريخها ، واعترفت بأنها نادمة علي المشاركة به حسب تصريحات لها في أند بندنت العربية وقالت خلال المقابلة معها إنها تتمني أن يتم حذف الفيلم من تاريخها الفني بسبب خداعها من قبل المخرج سعيد مزروق بعد أن صور مشهد لها وهي نائمة أظهرتها عارية ولم تكن تتوقع أن يتم تصويره من زواية تظهرها عارية فظهرت في الفيلم وهي شبة عارية .

 

وبسبب المشهد وعرضها في السينما رفضت أن تشارك في فيلم اخر مخرجه سعيد مزروق الذي اتصل عليها وطلبها أن تكون معه ولكنها رفضت إحتجاجا علي مابدر منه خلال تصوير فيلم المذنبون الذي كان عليه اقبال جماهيري بسبيب المشاهد الساخنة التي داخل الفيلم لبطلة مارست المتعة مع الشخصيات الذين تك التحقيق معهم في جريمة قتلها ،فيلم المذنبون تم انتاجه عام 1975 قصة ممدوح الليثي. 

 

  وكتب الكاتب الصحفي عمرو الليثي عن الفيلم في جريدة الخميس عام 2018عن الفيلم قائلا:((من الافلام التي تركت بصمة كبيرة في تاريخ السينما المصريةفيلم «المذنبون » الذى جمع نماذج كثيرة لشخصيات موجودة فى كل زمان ومكان، ولم تمر الرقابة على المصنفات الفنية فى مصر بأزمة كالتى مرت بها عام 1977 بسبب ذلك الفيلموالذى كتب له والدى، رحمه الله، المنتج والسيناريست الكبيرممدوح الليثى، السيناريو والحوار منذ اثنين وأربعين عاما عنقصة أستاذنا الكاتب الكبير نجيب محفوظ،

 

 

وإخراج المخرجالكبير سعيد مرزوق، وهو من أفضل مائة فيلم مصرى، وكان الفيلم صارخاً فى تعريته الفساد فى المجتمع المصرى بشكلصادم على كافة المستويات لجميع شرائح المجتمع، لكن عرضالفيلم فى المسابقة الرسمية لأولى دورات مهرجان القاهرةالسينمائى الدولى واستقباله بشكل ممتاز من النقاد العالميين،جعلا الرقباء يميلون إلى السماح بعرض الفيلم خاصة أن فيلم«الكرنك » الذى دارت حوله مشاكل رقابية عام 1975 كان قدتقرر عرضه بقرار سياسى، وهو ما يعنى أن الاتجاه العامللدولة يميل لتشجيع حرية التعبير..

 

وبالفعل وافقت الرقابة. تعتبر الفنانة سهير رمزي ، واحدة من أجمل نجمات جيلها ، وأكثرهن جرأة، وإثارة للجدل، سواء فيما يتعلق بأعمالها الفنية أو حياتها الشخصية، إذ تعددت زيجاتها فتعدت العشر زيجات ، وبررت الأمر في حوار لها قائلة: “كنت بقضى فترة العِدة بالعافية، وأتزوج في نفس يوم انتهاءها، أنا اتحرمت من الأب والأخ والابن بحس الرجل مهم في حياتي وسند”.68511386

قد تقرأ أيضا