اخبار الخليج / اخبار اليمن

شاهد .. أسرار في حياة ليلى شعير... غدرت بزوجها بعد أن عاقبه عبدالناصر.. صفعها أحمد زكي أكثر من 20 مرة ورفضت التمثيل أمام الزعيم.

انت الان تتابع خبر أسرار في حياة ليلى شعير... غدرت بزوجها بعد أن عاقبه عبدالناصر.. صفعها أحمد زكي أكثر من 20 مرة ورفضت التمثيل أمام الزعيم. والان مع التفاصيل

الرياض - روايدا بن عباس - من منا لا يتذكر فتاة اليوجا الجميلة في فيلم «عائلة زيزي» والتي وقع في غرامها أحمد رمزي، فعلى الرغم من أدوارها الفنية قليلة إلا أن ليلى شعير استطاعت أن تٌحفر في أذهاننا بملامحها الفاتنة.

 

امتلك ليلى عيون ساحرة وشعرًا ذهبيًا مميزًا جعل الجميع يتلهف لرؤيتها على شاشة السينما، رغم ذلك لم تشارك سوى في 30 عملًا فقط.

ولدت الفنانة الجميلة ليلى شعير في يوم 18 يونيو عام 1940، لأب مصري وأم فرنسية، ودرست في مدرسة الليسية الفرنسية بالقاهرة.

فكانت والدتها مغنية بالأوبرا في باريس، ودرس والدها الفنون الجميلة حيث كان من أشهر النحاتين والرسامين في مصر خلال فترة من الفترات؛ فصنع تمثالًا للملك فاروق.

وبدأت ليلى في اقتحام الوسط الفني في عامها الـ 19 فكانت ملامحها وأنوثتها الطاغية كفيلة بمساعدتها في هذا المجال.

فعرضت عليها صديقة والدتها مقابلة فطين عبد الوهاب، والذي أنبهر بشخصيتها فرشحها  للظهور للمرة الأولى في فيلمه «عائلة زيزي»عام 1963

 

وحقق الفيلم نجاحًا كبيرًا حتى يومنا هذا، فكان بوابتها للانطلاق، لكنها لم تصب اهتمامها فقط على السينما، لكنها كانت  تمارس البالية مع مدربين روس في مصر، فكانت تمتلك قوامًا ممشوقًا ومثاليًا؛ لذلك كان طريقها ممهدًا نحو عالم الأزياء.

فعملت ليلى كعارضة أزياء مع الفنانة رجاء الجداوي رغم النجاح الساحق الذي حققته في فيلمها الأول.

وتوالت عليها عروض الأزياء فلم تقدم سوى عدد قليل من الأفلام، وجاء زواجها لينهي مسيرتها الفنية كليًا؛ حيث تزوجت من الوسيم عمرو الترجمان  وهو فنان مصري لم يشارك سوى في 4 أفلام لكنه عٌرف بوسامته الشديدة.

 

وسافرت ليلى مع زوجها إلى فرنسا للعمل هناك في مجال عروض الازياء بعد أن فشلا في الوسط الفني.

وقيل حينها أن زوجها تورط مع الزعيم جمال عبد الناصر، وذلك بعد أن ألقى “نكتة” مٌهينة في حق الرئيس في مكان عام؛ حيث اختفى بعدها لفترة قصيرة.

وزعم البعض أن ليلى رفضت استكمال حياتها معه، وطالبته بالطلاق لتستقر في مصر، لكن لم يتم تأكيد هذه الرواية حتى الآن.

وبعد حصولها على الطلاق من زوجها عادت من جديد للمشاركة في أعمال سينمائية على استحياء، وأبرزها: جحيم تحت الماء، حدوته مصرية، مذكرات مراهقة، ما تيجي نرقض.

وتزوجت ليلى مرة ثانية من رؤوف أبو إصبع، وهو رجل من خارج الوسط الفني ولم تتزوج مرة اخري بعد وفاته وقالت عنه في لقاء تلفزيوني: كان كل حاجة بالنسبالي، عمره ما كان بيقولي علي حاجة ماتعمليهاش، وراحت مني كل حاجة بعد ما أتوفي”.

 

ومن القصص المثيرة في حياتها هو تعرضها للصفع 20 مرة من الفنان الراحل أحمد زكي خلال مشاركتها في فيلم الهروب، فقالت إنه رغم حجم الدور الصغير إلا أنها لم تندم على الإطلاق.

وقالت في لقاء تلفزيوني إنها تسببت في غضب الزعيم منها عندما رفضت المشاركة في فيلم عمارة يعقوبيان؛ حيث لم تستطع تلبية طلبه في هذه الفترة بسبب ظروف لديها لذلك اختار يسر للدور بدلًا منها، وأكدت أنها ندمت بعد ذلك.

 وأعلنت الفنانة الجميلة اعتزالها رسميًا بعد عام 2006 وكان أخر أعمالها مسلسل مواطن بدرجة وزير مع الفنان حسين فهمي.

وفي إحدى التصريحات التلفزيونية أكدت عدم شعورها بالرضا عن الأعمال الفنية التي شاركت فيها؛ حيث أوضحت أن حظها كان سيء وحصلت على أدوار “تافهة”

 

 

قد تقرأ أيضا