الارشيف / علوم وتكنولوجيا / الذكاء الاصطناعي

إخوان تونس و"إرهاب الكلمات".. "الطلقة الأخيرة" تستهدف "سعيد"

بالرصاص يغتالون خصومهم وبالكلمات أيضا؛ هذا هو فكر إخوان تونس الذين يصنعون من الأقلام رشاشات يجهزون بها على أجساد مناوئيهم.

 العربي القاسمي؛ القيادي الإخواني التونسي وعضو مجلس شورى حركة "النهضة"، كتب قصيدة شعرية يحرض فيها على اغتيال رئيس البلاد قيس سعيد.

ويقول في نص القصيدة التي اختار لها عنوان "الطلقة الأخيرة": "طريقنا مظلمة خطيرة وغابة أحلامنا مشمسة مطيرة ستزهر كرامة وتنبت مصيرا.. توضؤوا ولتنزعوا الأمان عن سلاحكم تفقدوا الذخيرة ولتحذروا الخطيئة الكبيرة.. وسددوا فالطلقة وحيدة أخيرة.. فسددوا لا تخطئوا من عطل ويبطئ المسيرة".

قصيدة رأى فيها رواد مواقع التواصل الاجتماعي بتونس تحريضا على القتل ودعوة صريحة لاغتيال الرئيس خاصة بعد شنه حربا ضد إخوان البلاد بتجميده، في 25 يوليو/ تموز الماضي، عمل البرلمان الذي يترأسه زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي، وتعليق حصانة نوابه، إضافة إلى إقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي.

وكتب الأديب التونسي محمد ذويب، تدوينة عبر موقع فيسبوك، يقول فيها إن "الزعيم الثوري الكلمنجي الشاعر الفطحل العربي القاسمي يعيش في منفاه الاختياري بسويسرا، ويحرض بواسطة قصيدة عصماء قواعد النهضة المغرر بهم أبناء العائلات المفقرة والأحياء الشعبية على مواجهة أمننا وجيشنا الوطنيين وقتل الرئيس قيس سعيد لكي يعود شيخه (الغنوشي) للسلطة وتتواصل الهبات والأموال الطائلة التي تغدقها عليهم السفارات والجمعيات".

وتابع: "هذا الوغد ينعم برغد العيش في جنيف ويريد إلقاء قواعد الحركة في السجون مرة أخرى كما ألقاهم الغنوشي وبقية قيادات النهضة منذ سنوات في مفرمة التجمع الدستوري الديمقراطي (حزب الرئيس الراحل زين العابدين بن علي)، وفرّ هو وعائلته بسيارة مراسم بعد أن عقد صفقة مع بن علي،  أما نور الدين البحيري (قيادي إخواني) فقد نشر آنذاك استقالته من الحركة في جريدة (محلية)،  وفتح مكتب محاماة يسترزق منه هو وزوجته وترك أهل البلاء في البلاء".

 وأكد أن "قواعد النهضة لا تريد قراءة التاريخ الحقيقي الخالي من الأيديولوجيا وها أن التاريخ يعيد نفسه في شكل مهزلة كما يقول ماركس."

من جانبه، كتب الناشط بالمجتمع المدني التونسي وحيد براهمي تدوينة عبر فيسبوك، تساءل فيها: "أين النيابة العمومية (العامة) من كل هذا ؟".

وتابع مستغربا: "الخوانجي (الإخواني) العربي القاسمي في دعوة صريحة لاغتيال رئيس الجمهورية"، داعيا إلى ضرورة المحاسبة.

أما الباحث التونسي لطفي الوسلاتي، فكتب عبر الموقع نفسه: "الخوانجي العربي القاسمي نشر نصا في ظاهره قصيدة وفي باطنه دعوة للقتل واستعمال السلاح، ولكنه سارع بمحوها خوفا وجبنا".

عرضنا لكم زوارنا الكرام أهم التفاصيل عن خبر إخوان تونس و"إرهاب الكلمات".. "الطلقة الأخيرة" تستهدف "سعيد" على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى ان نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع العين وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه او التعديل علية اوالاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.