الارشيف / أخبار مصرية

حكاية أقدم كاميرا صورت طريق الكباش (صور)

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

جدة - نرمين السيد - 114 عاما مرت على تاريخ أول صورة التقطها أحد أشهر مصورى التاريخ الفرعونى خلال القرن الماضى، فاستطاع بكاميرات تقليدية قديمة التقاط أكثر من ألفى صورة للتاريخ المصرى والحياة اليومية.

وتعد صور عطية قديس مرجعا هاما لكثير من المؤلفين والكتاب، الذين كتبوا عن التاريخ الفرعونى، مستعينين بصور عطية فى كتبهم ومؤلفاتهم مثل كتاب "كتاب طيبة" لجان كابار أول مدير بعثة أثرية فرنساوية بالأقص.

عطية قديس يعتبر من أوائل من احترفوا التصوير واستطاع أن يخلف وراءه ثروة كبيرة من الصور الفوتوغرافية القديمة للحياة اليومية والمعالم الأثرية، وخلال فترة الحرب العالمية الأولى غادر معظم المصورين الأجانب فكانت فرصة لعطية وشريكه سيف فى تغطية حقبة تاريخية غير موجود منها كثيرا من الصور.

وبعد اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون بدأت السياحة تنتعش فبدأ الشريكان فى توسيع دائرة العمل واستديوهات التصوير، وفى عام 1933 كان تاريخ فض الشراكة بين عطية وسيف واقتسما النيجاتيف والصور وبدأ كل واحد منهما فى تصوير الجزء المفقود منه.

 

أقدم كاميرا صورت طريق الكباش

 

وتحتفظ العائلة بنحو 2000 قطعة من النيجاتيف الزجاج مقاسات مختلفة تبدأ من 30*40 وحتى 6*9، وهناك صور للآثار على مراحل مختلفة ترميم الآثار، ونقل قطع أثرية إلى المتحف المصرى.

ولدى العائلة صور أثناء نقل القطع الأثرية من مقبرة توت عنخ آمون فى النيل للبر الشرقى تمهيدا لنقلها إلى المتحف المصرى، حيث كان عطية يمتلك كاميرتين أساسيتين فى التصوير، كان يقوم بطلاء المادة الجيلاتينة على لوح زجاج ويوضع خلف الكاميرا ثم يفتح العدسة حتى يدخل ضوء الشمس، فكان لزاما التصوير فى وقت شروق الشمس أو غروبها ويعود للتحميض والطباعة، ولو كان هناك صورة غير سليمة يضطر للعودة مرة أخرى لتصويرها.

ويمتلك أحفاد عطية قديس هاتين الكاميرتين، وعرض عليهم كثيرا بيعهما مقابل أموال كبيرة لكنهم أعلنوا أنهم لن يفرطوا فيها.

أقدم كاميرا صورت طريق الكباش

 

الجدير بالذكر، أن عطية قديس ولد بقرية الطود جنوب الأقصر عام 1889، والده توفى وهو فى الثالثة من عمره فقررت والدته أن تذهب به للعيش فى مدينة الأقصر وتعلمه القراءة والكتابة، ثم عمل مع أحد أشهر مصورى الفراعنة فى العالم وواحد من رواد الجيل الأول للمصورين فى العالم الذى عاش فى الأقصر منذ نحو 160 عاما، وأنشأ أول استديو فوتوغرافى أمام الأعمدة الأربعة عشر بمعبد الأقصر.

وخلد أنطونيو بياتو المصور الإيطالى الشهير التاريخ المصرى بأكثر من 150 صورة تعد سجل تاريخى لأهم المعالم الأثرية فى مصر ومدينة الأقصر بمعابدها ونيلها ومراكبها السياحية، حيث خلد لنا أول رحلة سياحية منظمة على ضفاف النيل أقامها الخديوى إسماعيل لضيوفه عام 1869 بمناسبة افتتاح قناة السويس.

وورث عطية قديس التصوير وأسس شركة واستديو عام 1907 هو وشريكه سيف بداخل معبد الأقصر، وانطلقا ليصورا جميع معالم الأقصر.

عرضنا لكم زوارنا الكرام أهم التفاصيل عن خبر حكاية أقدم كاميرا صورت طريق الكباش (صور) على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى ان نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع مبيدأ وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه او التعديل علية اوالاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا