أخبار عالمية

مستشار أوباما السابق يواجه عقوبة بالسجن تصل إلى 20 عاما

جدة - نرمين السيد - وأعلن المدعى العام للولايات المتحدة عن المنطقة الجنوبية لنيويورك، داميان وليامز، أن سيث أندرو، أقر بأنه مذنب بتهمة الاحتيال البرقى، أمام قاضى المقاطعة الأمريكية، جون ب. كرونان، فى محكمة مانهاتن الفيدرالية.

وقال وليامز فى بيان رسمى أصدرته وزارة العدل الأمريكية: "سيث أندرو، مستشار البيت الأبيض السابق، اعترف اليوم بوضع خطة للسرقة من نفس المدارس التى ساعد فى إنشائها، ويواجه أندرو الآن فترة فى السجن الفيدرالى لإساءة استغلال منصبه وسرقة من وعدهم بمساعدتهم".

وكان سيث أندرو أسس مدارس الديمقراطية الإعدادية عندما بدأت فى مدينة نيويورك فى عام 2005، وتوسعت لاحقا فى جميع أنحاء أمريكا، وحققت ازدهارا بعد أن ساعدت أساليبها فى رفع درجات الاختبار للأطفال المعاقين اقتصاديا فى حى هارلم.

ووفقا لشكوى جنائية، ترك أندرو دوره كمشرف فى شبكة مدارسه فى ربيع عام 2013، وبدأ العمل فى وزارة التعليم الأمريكية، وكمستشار أول فى مكتب تكنولوجيا التعليم فى البيت الأبيض حتى نوفمبر 2016.

وفى أوراق المحكمة، قالت السلطات الأمريكية إن سيث أندرو سرق 218 ألف دولار من المدارس التى ساعد فى إنشائها، ثم استخدم المال للحصول على سعر فائدة أفضل على رهن عقارى لشقة تبلغ 2.3 مليون دولار فى مانهاتن.

وحاول أندرو أن يجعل الأمر يبدو كما لو أن الأموال التى أخذها من المدارس جاءت من منظمة مدنية يسيطر عليها، وفقا لأوراق المحكمة.

وذكر بيان وزارة العدل الأمريكية، اليوم الجمعة، أن سيث أندرو وافق على دفع تعويضات إلى شبكة مدارس تشارترد، ومن المقرر النطق بالحكم فى 14 أبريل المقبل.

عرضنا لكم زوارنا الكرام أهم التفاصيل عن خبر مستشار أوباما السابق يواجه عقوبة بالسجن تصل إلى 20 عاما على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى ان نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع مبيدأ وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه او التعديل علية اوالاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا