الارشيف / أخبار عالمية / العالم

راضي كيوف يشرح سبب مغادرة مراسم إحياء ذكرى الشهداء في عسفيا

قال أحد الذين غادروا المراسم لإحياء ذكرى شهداء معارك إسرائيل، والتي أقيمت في عسفيا أمس الأول، راضي كيوف، أنه وزملاءه لم يغادروا المراسم احتجاجا على مشاركة الوزير أيوب قرا شخصيًا كانسان بل كممثل للحكومة المسؤولة عن قانون القومية. وأضاف كيوف، وهو مقعد منذ ان أصيب بجروح خطيرة قبل ثلاثين عامًا، خلال معركة مع حزب الله في جنوب لبنان. وأوضح أن هذا القانون اساء اليه وإلى زملائه وانهم يشعرون وكأنهم مواطنون من الدرجة الثانية. وفي مقابلة إذاعية مع صوت إسرائيل بالعبرية لفت الى انه يسأل نفسه يوميًا هل كان يليق به أن يفقد عضوًا من جسده في معارك إسرائيل.
وكان أبناء العائلات الثكلى قد تركوا المراسم التي أقيمت في المقبرة العسكرية لإحياء ذكرى جنود جيش الدفاع الدروز الذين قتلوا ذودًا عن حياض الوطن والبالغ عددهم اربعمائة وثلاثين، ساعة كان الوزير الليكودي أيوب قرأ من أبناء الطائفة المعروفية يهم بإلقاء كلمة تأبينيه وذلك احتجاجًا على تأييده لقانون القومية.
وقد عبر البريغادير احتياط أمل أسعد الذي ثكل شقيقه وفا قبل ستة وعشرين عامًا، عن سخطه الشديد لمشاركة الوزير قرأ في المراسم.
وأكد أسعد الذي كان من قادة النضال الاجتماعي ضد قانون القومية، في حديث مع الزميل وسيم كيوف، اعتذاره لجنود جيش الدفاع الدروز الذين سقطوا في حروب اسرائيل وذويهم، لعدم نجاحه في تعديل أو الغاء هذا القانون والذي وصفه بعنصري.

عرضنا لكم زوارنا الكرام أهم التفاصيل عن خبر راضي كيوف يشرح سبب مغادرة مراسم إحياء ذكرى الشهداء في عسفيا على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى ان نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع مكان وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه او التعديل علية اوالاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.